Album

الشاعر_كريم_العراقي

العيد عاد و عاد حزني لولاكَ ماذا العيد يعني فالبيت مهجور كئيب ما عاد يضحك أو يغني قد لانرى بعضا قريباً ما زال صوتكَ ملء اذني قدري بأن أحيا وحيداً ذكراك ذاكرتي و ذهني الناس تحسبني سعيداً و الطير يبكي فوق غصنِ فمن الهموم بنيت جسراً و من الجراح شدوت لحني تهوي على كتفي فؤوسٌ و كصخرة الوادي كأني لا يعرفون جحيم ليلي احتل العباب سرير جفني لا يسمعون بكاء قلبي و الحزن عاجلهُ بطعنِ إني أراكَ بعين عقلي يا بدرُ لا ما غبت عني كان الرحيل بلا وداعٍ أو عناقٍ أو تأني وا حسرتاه على الليالي ضاعت أعز الناس مني ما أوسع الدنيا و لكن هي عند ضيقي لم تسعني لك ذكريات لا تغيبُ و محاسنٌ فوق التمني انا مَلَني من كان عوني بل أي صبرٍ لم يخني ناديت يا نسيان اعني كم خاب بالنسيان ظني انساك لا انساك حتماً لو جاوز التسعين سني مقتبسة من الشاعر_كريم_العراقي و تم تعديلها لتتماشى مع الفكرة التي تختلجني سيد_أحمد_الشرخات